موقع علاء السيد... طباعة
<<<< >>>>

رائد في علم اللُّقاحات يعترف بإضافة فايروس مسبِّب للسرطان إلى اللُّقاح

 

تم أخذ هذا الموضوع من فيديو على Youtube ، تحت نفس العنوان: “Vaccine Pioneer Admits Adding Cancer- Causing Virus to Vaccine!” .


الكلام المكتوب بين هذه الأقواس [ ] عبارة عن شروحات أخذت من محرك البحث على الانترنت لتوضيح ما في الفيديو...

 


 

يقول مُقدِّم الحلقة:

لقد نتج فايروس الإيبولا من فايروس ماربورغ الذي كان أول نشوء وانتشار له متَرافِقاً مع إنتاج اللقاحات المجانية في ثلاث أجزاء مختلفة من العالم في نفس الوقت عام 1967م؛ حيث قتل 7 أشخاص وتسبب بإصابة 31 آخرين. هذا الحدث المميت أتى من حقيقة أن مركز توريد القرود ترأسه مختبرات بيونيتكس " Bionetics research laboratories"، وهي أيضاً مُقاوِل رئيسي للأسلحة البيولوجية لصالح القوات المسلَّحة ووكالة المخابرات المركزية عام 1969. بوجود نفوذ وسلطة القوات المسلحة والبيت الأبيض، لم يكن أحد ليجرؤ على فضح أو مهاجمة إهمال ومسؤولية هذه المختبرات عند حصول أي انتشار للعدوى.

* }}فايروس ماربورغ (Marburg) هو فايروس له نفس هيكلية فايروس الإيبولا، يتسبب بمرض "حُمّى ماربورغ النزفيَّة"{{

استمعوا الآن لصوت د. موريس هيلمان (Maurice Hilleman) أهم خبير لقاحات عالمي ورئيس شركات ميرك (Merck)  الصيدلانية الدوائية- قِسم اللُّقاحات، وهو ينقل لنا هذه المشكلة التي كان يواجهها مع القرود المستوردة... إنه يشرح أصل مرض نقص المناعة (الإيدز)، لكن ما أنتم على وشك سماعه قد تمَّ حذفه من كل التصريحات العلنيَّة العامة.

يقول د. موريس: "أظن أنه يجب اعتبار اللُّقاحات صفقة التكنولوجيا الخفية السرية للقرن العشرين."

منذ 50 سنة، حين كان موريس هيلّمان تلميذاً في الثانوية في مدينة مايوسيتي مونتانا، كان يأمل أن يتأهَّل ليصبح متدرِّب إداري لمتجَر جاي سي بيني (JC Penny Store) المحليّ. لكنه عوضاً عن ذلك، انطلق ليقود اكتشافات وأبحاث لتطوير اللقاحات أكثر من أي شخص في تاريخ الطب الأمريكي.. ضمن الاكتشافات التي قام بها في شركة ميرك، كانت لقاحات للنًّكاف (أبو كعب) والحصبة الألمانية والحصبة العادية.

-
 المذيع: أخبرني كيف وجدت فيروس الـ SV40 في لقاح شلل الأطفال؟

[*
فايروسSV40:  هو فايروس مسبب للسرطان- اسمه فايروس سيميان 40- يؤدي وجوده إلى حدوث عدد غير طبيعي من الفجوات في الخلايا.. يصيب الحمض النووي DNA ويتسبب بحدوث الأورام.]

نقرأ الآتي على الشاشة: ((هذه مقابلة خضعت للرقابة والقص بعد أن أجريَت مع رئيس شركة ميرك، تم تسجيلها لصالح محطة بوسطن الإذاعيَّة العامة المشهورة WGBH. يمكن سماع صوت فريق العمل الإنتاجي في الخلفية. مع صوت د. موريس هيلّمان((

-
 د. موريس: حسناً، حدث ذلك في شركة ميرك.. أتيت إلى ميرك وأردت تطوير اللقاحات، وكان لدينا فيروسات برِّية من القرود في تلك الأيام، هل تذكُر الكلى المأخوذة من القرود البريَّة في سالتفورد(Saltford)؟ وأخيراً بعد 6 أشهر يئست وقلت لهم: "لا يمكنكم تطوير لُقاح بهذه القرود اللعينة، لقد انتهينا. وإن لم يكن باستطاعتي فعل شيء سأستقيل".... أردت المحاولة، فذهبت إلى بيل مان في حديقة الحيوان في واشنطن العاصمة وقلت له: "إسمع، لديّ مشكلة. لا أعرف ما الذي سنفعله بحق الجحيم!"
كان بيل مان شخصاً لامع الذكاء... وقلت: "هذه القرود يتم التقاطها من البرِّية ويتم تخزينها وتوضع في المطارات ويتم تحميلها ونقلها إلينا"...

قال لي: "الأمر بسيط جداً، إذهب واجلب قرودك من النوع الإفريقي الأخضر، أحضِرها إلى مدريد وأفرغ الحمولة هناك إذ لا يوجد ممرّ إلا عبر ذلك المكان للحيوانات، وانقلها في طائرة إلى فيلاديلفيا أو نيويورك واجلبها مباشرة من الطائرة."


هكذا أدخلتُ القرود الإفريقية الخضراء، ولم أكن أعرف حينها بأننا كنا نستورد فايروس الإيدز في نفس الوقت.

-
المذيع والمذيعة ضاحكين: إذاً أنت من أدخل فايروس الإيدز إلى البلاد!!.. الآن صرنا نعرف... هذه هي القصة الحقيقية!
ما الذي لن تفعله شركة ميرك في سبيل تطوير لقاح؟!
أجل. صحيح!

- د. موريس: إذاً ما فعلناه هو أننا أدخلنا هذه القرود.. كان هذا هو الحل لأن هذه القرود لم يكن لديها الفيروسات البرية.

- المذيع: لكن لِمَاذا لمْ يكن لدى القرود الخضراء الفيروسات البرِّية مع أنها أتت من إفريقيا؟


- د. موريس: حسناً لأنه لم يتم نقل عدوى هذه الفيروسات لها في أقفاص الحيوانات الخاصة تلك مع كل الفيروسات الـ 40 المختلفة الأخرى.

-
المذيع: لكنها كانت تحمل الفيروسات التي جلبَتها معها من الأدغال...

 

- د. موريس: أجل، لكن بعدد قليل نسبياً. ما عليك فعله هو تأمين مَسكَن لها، ونقل عدوى الوباء لها في مكان مقفل.

-
المذيع: تلك هي المشكلة إذاً.

نقرأ التالي على الشاشة: كانت جميع اللقاحات تحتوي على أحماض نووية DNA و RNAغريبة وبروتينات قد تتسبب بحساسيات فورية حادة وأمراض في المناعة الذاتيَّة، وتحوي عدداً من الجراثيم، الفيروسات، الفطريات، الخمائر، مصل دم الجنين البقري [الذي يستعمل لزراعة الخلايا في المختبرات]، أنسجة من كلى القرود، معادن سامة، زئبق وألمنيوم، MSG [-غلوتامات أحادية الصوديوم]، مادة فورم ألدهيد الحافظة للجثث، وال"فورمالين"[- يستعمل لمنع تحلل الجثث أيضاً].

- د. موريس: إذاً أتت القرود الخضراء على أي حال وصارت لدينا، وكنا نأخذ عينات منها للدراسة؛ فإذا بي أكتشف فايروسات جديدة! وهنا تلقّيت دعوة من مؤسسة مانشستر التي كانت مؤسسة معارضة للتلقيح تعترف أن هناك فايروس حي... طلبوا مني المجيء لإجراء حديث في اجتماع عالمي هام... رفضت وقلتُ لنفسي:عَن ماذا سنتحدَّث؟ أعرف ماذا سنفعل، سنتحدث عن كشف الفيروسات التي لا يمكن كشفها.. كان هذا هو الموضوع.

يقول د. ألبرت سابين (Albert Sabin) الرائد في لقاح شلل الأطفال: هناك عدة شركات صنعت اللقاحات من الفيروسات الحية... الغرفة الدَّوْلية المتعلقة بمكافحة الشلل ركّزت كل جهودها لدفع المزيد والمزيد من الناس إلى استخدام لقاحات الفيروسات التي تم قتلها، بينما كانوا يدعموني لإجراء الأبحاث على لقاحات الفيروسات الحية.

نقرأ التالي أيضاً على الشاشة: أدرك موريس هيلّمن أن اكتشاف برنيس إدي  (Bernice Eddy) وسارة ستيوارت(Sarah Stewart)  لفيروسات فجوات الخلايا [فايروس SV40] يُنبئ بتفشِّي السرطان.

- د. موريس: إذاً الآن لا بد أنه صار لدي شيء كما تعرفون سيجذب الانتباه حتماً. قلت يا إلهي، ذلك ال SV40 (فيروس السرطان) - أقصد ذلك العامل اللعين المسبِّب للفجوات في الخلايا - سأقوم باختياره تحديداً. هذا الفيروس لا بد أنه موجود في اللُّقاحات، فذهبت مسرعاً وأجريت عليها الاختبار. كنت أعرف أنه هناك فعلاً.

-
المذيع: إذاً أنت فقط أخذت من مخزون اللقاح الذي كان يتم الاحتفاظ به...

- د. موريس: نعم لقد تم صنعه في شركة ميرك.

-
المذيع: لم تكن أنت من صنعها حينها؟

- د. موريس: لا.. لقد كانت هناك قبل مجيئي.

-
المذيع: أجل.. قد ينقذك قول أنك فقط استخدمت هذا المخزون للقيام "بتجارب ميدانية ضخمة"...

 

- د. موريس: نعم.

نقرأ التالي على الشاشة: أصيب ملايين الروس في البداية، ثم تلاهُم ملايين الأمريكيين وأصيبوا بعدوى فايروس السرطان الموجود في لقاح شلل الأطفال.

- د. موريس: في روسيا نَزلتُ وتحدثت عن كشف الفيروسات غير القابلة للكشف.. وقلت لألبرت سابين: "إسمع أنت وأنا صديقان جيدان.. لكنك ستغضب مني.. سأقوم بالتحدث عن فيروس موجود في لقاحك. ستتخلص من هذا الفيروس لا تقلق أبداً" ..طبعاً انزعج كثيراً.

-
المذيع: ماذا قال؟

- د. موريس: حسناً، لقد قال بشكل أساسي أن هذا كان مجرد تشويش جديد في أبحاث اللقاح... فقلت: هل تعرف، أنت محق تماماً. لكن لدينا هنا عصر جديد في اكتشاف الفيروسات، وما يهم الآن هو التخلُّص من هذه الفيروسات.

-
المذيع: لِمَاذا أسماه تشويشاً إنْ كان فيروساً حقيقياً يلوِّث اللقاح؟

- د. موريس: لأنه كان هناك أكثر من 40 فيروساً مختلفاً في هذه اللقاحات ولم تكن كلها مثبطة.

-
المذيع: لكنك أردت تثبيطها...

- د. موريس: هذا صحيح.. لكن بحق الله، كان يوجد في لقاح الحمى الصفراء فايروس سرطان الدم اللوكيميا!! كان ذلك في أيام العلم الفج غير الناضج.

- د. موريس: فذهبت على أي حال وتكلمت معه، فقال: لِماذا أنت قلق بشأن ذلك؟ قلت: لدي شعور داخل عظامي بأن هذا الفيروس مختلف، لا أدري لم أقول لك هذا، أنا فقط أظن أنه قد تكون لهذا الفيروس تأثيرات طويلة الأمد. فقال: ما هي؟  قلت: السرطان...

-
المذيع ضاحكاً: أحببت هذه القصة.

نرى الآتي على الشاشة: هذا ما تسبب ببدء وباء السرطان العالمي أكثر من أي شيء آخر.

- د. موريس: قلت قد تظن أني مجنون، لكن فقط لدي هذا الشعور.. كنا في هذه الأثناء قد أخذنا الفيروس ووضعناه داخل القرود والهامستر [نوع من القوارض يشبه الفئران]. فأجرينا اجتماعاً وكان هذا نوعاً ما هو الموضوع الخاص بذاك اليوم. والنكات التي تم تداولها كانت من نوع: "سنفوز بالمباريات الأولمبية السنة لأن الروس سيكونون مُثقَلين بالأورام".. فعندهم كان يتم اختبار اللقاحات.. شيء مزعج بالفعل فكما تعلم كمية اللقاحات كانت كبيرة.

 

نرى على الشاشة التالي: د. شورتر (Shorter) هو حالياً رئيس مجلس قسم علم التاريخ الطبي في جامعة تورنتو.

-
المذيع: هل كان ذلك هو إجتماع جمعية السرطان الذي تم في نيويورك؟

- د. موريس: لا لا.. كان في اجتماع يتعلق بموت الأخت كانون Sister Cannon بالسرطان.. والحديث عن مشاكل اللقاحات.

-
المذيع: لماذا لمْ يخرج ذلك للصحافة؟

- د. موريس: حسناً، لم يكن لدينا أي بيان صحفي عن الموضوع، ومن الواضح أن المرء لا يخرج ويتحدث عن الحقيقة لعامة الناس.. هذه قضية علمية داخل المجتمع العلمي.

نسمع إعلاناً تلفازياً صاخباً:

انتصار تاريخي على مرض مُرعِب، تم اكتشافه فجأةً في جامعة ميتشيغان.. حيث قام العلماء بعملية إنقاذ طبية جديدة مع تقارير هائلة تُثبت أن محلول اللقاح ضد شلل الأطفال نجح نجاحاً عظيماً!!! إنه يوم للنصر بالنسبة للدكتور جوناس سالك Dr. Jonas Salk البالغ من العمر 40 سنة الذي قام بتطوير اللقاح، والذي يصل برفقة باسيل أوكونر Basil O’Connor رئيس المؤسسة الوطنية لشلل الأطفال التي موَّلت التجارُب... تجمَّع مئات الصحفيين والعلماء من أنحاء البلاد لسماع هذا التصريح.

يقول د. ألبرت سابين: "كان هناك الكثير من الاستعراض الهوليودي والمبالغة، والانطباع بأنه في العام 1954 تم حل المشكلة وأن شلل الأطفال تمت السيطرة عليه."

The Polio Vaccine Scandal
 

-  يتابع د. موريس: كنا نعرف بأن  SV40فيروس السرطان موجود في مخزون العينات الخاص بصنع لقاحنا.. هذا الفيروس الحي كما ترى هو واحد من 10 آلاف جزيء لم يتم تعطيله... كان هذا علماً جيداً حينها لأنك إن طبَّقته لن تقلق حيال هذه الفيروسات البريَّة.

 

نقرأ التالي على الشاشة:
المصالح المتضاربة: تلقَّت شركة ميرك للأدوية حصَّة الأسد من إحتياطي النقد النازي لتمويل الحرب، في الوقت الذي كان فيه رئيس الشركة جورج ميرك مديراً لصناعة الأسلحة البيولوجية الأمريكية.

-
المذيع: إذاً أنت اكتشفت صدفةً في "سالتفورد" بأنه لم يتم تعطيل الفيروس الحي في اللقاح.


- د. موريس: بعد ذلك بثلاث أو أربعة أسابيع، اكتشفت وجود أورام تظهر في هذه الهمستر...

توفي د. موريس هيلّمن في 11 نيسان، 2005.

 

- مُقدِّم البرنامج:

بالرغم من كون الايدز (مرض نقص المناعة) واللوكيميا (سرطان الدم) قد أصبحا فجأةً أوبئة من فيروسات برِّية متفشِّية، قال هيلّمن أن هذا ((كان علماً جيداً حينها))... إذاً تخيلوا ما قد يكون عليه العلم السيّء؟؟!! أو العلم الموجَّه للربح والحد من عدد السُّكان من قِبل إتحاد المنتجين الاحتكاري الطبي الصيدلي البترو-كيميائي العسكري.

 

اقرأ وشاهد أكثر:

الطرق الطبيعية في الغذاء والعلاج تشفي من كل أنواع السرطان والإيدز

بروتوكول MMS1 في حال أخذ أي لقاح

حقيقة لقاح شلل الأطفال .. مع الدكتور رايموند فرانسيس

كشف المزيد عن حقيقة اللقاحات

 

أضيفت في:11-2-2015... فضيحة و نصيحة> فضائح "الطب"
.... إذا وجدت أن الموضوع مفيد لك، أرجو منك دعم الموقع

 

 

© جميع الحقوق محفوظة.. موقع علاء السيد